البحرين الوطنية القابضة تعلن عن صافي أرباح بلغت 3.9 مليون دينار بحريني في عام 2016

22/02/2017 12:59:12 ص -

المنامة: أعلنت شركة البحرين الوطنية القابضة عن نتائج الحسابات الموحدة لعام 2016. حيث سجلت المجموعة أداءً جيداً بالرغم من ظروف السوق الصعبة.

وتعليقاً على هذه النتائج، صرح السيد فاروق المؤيد، رئيس مجلس إدارة المجموعة قائلاً: "يسرني بالنيابة عن أعضاء مجلس الإدارة، أن أعلن عن صافي أرباح قدره 3.9 مليون دينار بحريني لعام 2016 مقارنة بـ4.2 مليون دينار بحريني في عام 2015، والذي يشكل انخفاضاً بنسبة 7%. بينما حققت المجموعة في الربع الأخير صافي أرباح بلغت 750 ألف ديناراً بحرينياً مقارنةً بمبلغ  655 ألف ديناراً بحرينياً في عام 2015. واصلت الظروف الاقتصادية تحدياتها التي انعكست على الاقتصاد العام في المنطقة، حيث أصدرت الحكومة العديد من القرارات لخفض المصاريف ورفع الدعم عن بعض السلع وفرض زيادة في بعض الخدمات المقدمة وذلك لإحتواء العجز الذي تواجهه الدولة. ومع ذلك أظهرت شركة البحرين الوطنية القابضة قدرتها على التعامل مع هذه التحديات من خلال ما حققته من تطور ملحوظ على مدار العام مما نتج عنه تحقيق نتائج مقاربة لما تحقق في عام 2015،.

 

كذلك كان لمبادرة مصرف البحرين المركزي في نهاية الربع الأخير من عام 2016 والتي طالبت فيها كافة شركات التأمين لتبادل المطالبات الخاصة بحوادث المركبات وتسويتها مع الأطراف الأخرى، وهي خطوة إيجابية سوف تساهم في تقليل المبالغ المستحقة والحد من مخاطر الديون مع الأطراف الأخرى في قطاع التأمين. وبناءً عليه تم الحصول على مطالبات إضافية أتاحت لنا وللخبير الإكتواري المستقل إمكانية تقدير احتياطات الشركة على نحو أكثر دقة. وفي إطار فلسفتنا التحفظية، قمنا برفع احتياطيات المطالبات، وهو ما انعكس بشكل بسيط على صافي دخل الإكتتاب الخاصة بنا. أما على الجانب الإيجابي، فقد شهدنا نموًا ملحوظًا في اجمالي أقساط تأمين المركبات، بالإضافة إلى تطور إيجابي في أداء الإكتتاب الخاص بالتأمين العام. كما استمر الأداء القوي لأعمال الإستثمارعلى الرغم من تحديات السوق وظروفها المتقلبة. وسجل إجمالي الدخل الشامل للعام نمواً بلغ قدره 67% من 2.2 مليون دينار بحريني ليصل إلى 3.7 مليون دينار بحريني لعام 2016 مع زيادة في مجموع حقوق الملكية من 47.7 مليون دينار بحريني إلى 49.1 مليون دينار بحريني في 2016".   
وأضاف السيد المؤيد: " وقد حافظ إجمالي الأقساط المكتتبة على نفس نسبته مقارنةً بعام 2015 حيث سجل إجمالي أقساط قدره  28.4  مليون دينار بحريني، وبسبب الاحتياطيات الإضافية المبينة أعلاه فقد سجل صافي أرباح الإكتتاب انخفاضًا بسيطًا من 2.3 مليون دينار بحريني في عام 2015 إلى 1.9 مليون دينار بحريني في عام 2016. وانخفض دخل إستثمار المجموعة من 2.0 مليون دينار بحريني في 2015 إلى 1.6 مليون دينار بحريني بسبب اضطراب الأسواق الاقليمية. وبالرغم من ذلك، فقد تم تعويض هذا الانخفاض وأكثر بفضل الأداء القوي لشركاتنا الزميلة حيث ارتفعت حصة المجموعة من أرباح الشركات الزميلة  بنسبة 36% لتصبح 2.1 مليون دينار بحريني".

 

وأضاف رئيس مجلس الإدارة أيضاً بأن "المجموعة تمتلك سيولة قوية حيث بلغ النقد وأرصدة البنوك 14 مليون دينار بحريني في عام 2016 مقارنة بـ 10.9 مليون دينار بحريني في 2015. واقد انخفضت العائد الأساسي للسهم الواحد انخفاضاً طفيفاً بنسبة 4% فهبط من 37.8 فلساً في 2015 إلى 36.2 فلساً في 2016".

 

وفي إطار سياسة المجموعة في توزيع الأرباح وعلى ضوء أداء المجموعة في عام 2016، يوصي مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة  20%، وذلك بعد أخذ موافقة الجهات المعنية والمساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوي.

 

ومن جهته صرح السيد سمير الوزان، الرئيس التنفيذي للمجموعة: "لقد تمكنت المجموعة من الحفاظ على إجمالي أقساط التأمين بقيمة 28.4 مليون دينار بحريني، كما ارتفع صافي الأقساط المكتسبة بنسبة 5% من 14.8 مليون دينار بحريني في 2015 ليصل إلى 15.6 مليون دينار بحريني هذا العام، ويعود الفضل في ذلك بشكل كبير الى نمو أقساط تأمين المركبات. وارتفع صافي إيراد العمولات ليصل إلى 605 ألف دينار بحريني مقارنة بخسارة قدرها 7 ألاف دينار بحريني، نتيجة الأداء القوي لمحفظة التأمين العام".

 

وأضاف الوزان: "هبط صافي الربح المكتتب بنسبة 18% من 2.3 مليون دينار بحريني ليصل إلى 1.9 مليون دينار بحريني وذلك بسبب الزيادة في المطالبات على تأمينات المركبات والتأمين على الحياة والتأمين الطبي والمخصصات التحفظية لمطالبات المركبات. كما انخفض دخل إستثمار المجموعة بنسبة 22% من 2.0 مليون دينار بحريني في 2015 إلى 1.6 مليون دينار بحريني بسبب انخفاض الربح من بيع الأوراق المالية بينما ارتفعت حصة الأرباح من شركاتنا الزميلة بنسبة 36% لتصل إلى 2.1 مليون دينار بحريني في 2016 مقارنة بـ1.5 مليون دينار بحريني في 2015. وبلغ صافي ربح المجموعة الناتج عن ذلك 3.9 مليون دينار بحريني مقارنة بـ4.2 مليون دينار بحريني في 2015".

 

وقال أيضاً: "يسرني أن العام الماضي كان عاماً جيداً لشركة البحرين الوطنية القابضة، ولا سيما إن أخذنا في الحسبان الوضع الاقتصادي والجيوسياسي الذي يشهده العالم بشكل عام ومنطقتنا على وجه الخصوص، التي كانت أكثر المناطق المتأثرة بهذه الأوضاع".